اخبار شركة الشامخ

أتلفت بلدية محافظة العاصمة طنا و370 كيلو جراما من اللحوم المجمدة والتي تبين عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي بعد ظهور نتيجة الفحص ألمخبري لعيناتها بسبب التغير في الخواص الطبيعية من حيث اللون والرائحة، وتم تحرير محضر مخالفة تخزين مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك الآدمي وإقرار إتلاف بالكمية والتي تم ضبطها بأحد المخازن الغذائية بمنطقة الري من قبل مفتشي مراقبة الأغذية والأسواق بالعاصمة.

وفي هذا الإطار، ثمن مدير عام البلدية المهندس احمد الصبيح “جهود مفتشي البلدية الذين يواصلون عمليات التصدي للمتجاوزين ليلا ونهارا من اجل وضع الأمور في نصابها الصحيح”، لافتا الى متابعته “عن كثب لكل عمليات التفتيش التي تقوم بها الأجهزة الرقابية من اجل حماية المستهلكين وتقديم الغذاء السليم والمطابق لكل الاشتراطات الصحية إليهم”.

وقال الصبيح في تصريح صحافي: “إننا في الوقت الذي نتصدى للمتجاوزين والمخالفين في كل المحافظات،فإننا ندعم تلك الجهود المخلصة للمفتشين من أبناء بلدية الكويت في كل مواقعهم”، مشيراً إلى أن “تلك الضبطيات التي يحققها هؤلاء الجنود الأوفياء لهي خير دليل على إخلاصهم وتفانيهم في عملهم ومحافظتهم الدؤوبة على صحة وسلامة كل من يقيم على أرض الكويت”.

من جانبه، أكد مدير فرع بلدية محافظة العاصمة المهندس فالح الشمري أن “كمية اللحوم المجمدة المضبوطة اشتملت على 50 كرتون وهي بدون عظم زنة الواحد منها 27 كيلوغراما، وعدد ذبيحتين بعظم زنة الواحدة منها 10 كيلوغرامات”، لافتاً إلى أن “الأجهزة الرقابية مستمرة بتكثيف إجراءاتها الرقابية على كل المؤسسات والمخازن الغذائية العاملة من خلال تطبيق برنامج عمل رقابي شامل يستهدف التصدي للمخالفين والمتجاوزين لقوانين البلدية، خاصة المتعلق منها بالجانب الغذائي”، ومشيراً إلى أن “عمليات الرقابة المستمرة أسفرت عن مصادرة وإتلاف تلك الكمية من اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي”.

بدوره، دعا رئيس مركز أسواق الري حمد الحصيني الذي أشرف على عملية ضبط اللحوم وإتلافها إلى “ضرورة التقيد بلوائح وأنظمة البلدية تجنباً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتجاوزين”، لافتاً إلى أن “صحة وسلامة المستهلكين فوق كل اعتبار”.

كما ثمن “التعاون الذي أبداه رئيس مركز النظافة بمنطقة الري عدنان المانع من خلال قيامه بتوفير الآليات والعمال والتي تم على أثرها نقل وإتلاف اللحوم المضبوطة”.